منتدي التربية الزراعية بإدارة نقادة



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 اهمية النباتات والازهار في حياة الانسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
م / هناء



عدد المساهمات: 19
تاريخ التسجيل: 13/05/2010

مُساهمةموضوع: اهمية النباتات والازهار في حياة الانسان   الأربعاء أكتوبر 03, 2012 7:44 am



تعتبر النباتات والأزهار على مختلف أشكالها ذات أهمية خاصة للبشرية جمعاء فمنها يأتي الإنسان

بالغذاء ومنها يأتي أيضا بالدواء كما أنها أحد الموازين الرئيسية التي تساعد في إتزان

الحالة البيئية للكرة الأرضية ورغم ذلك فإننا نفقد منها الكثير كل يوم حتى إنقرض

بعضها وأصبح البعض الآخر معرضا للإنقراض فكما لكل كائن حي اصل فايضا للزهور

اصل فجميع الازهار نباتات زهرية برية،وقد وجد إنسان ماقبل التاريخ

أن النباتات المزهرة تنمو في كل مكان تقريبًا ابتداءً من أصقاع القطب البارد إلى الغابات الاستوائية

الرطبة الدافئة. وقد تعلم الإنسان مع مرور الوقت، كيف يزرع هذه النباتات من البذور.

وبحلول عام 3000 ق.م. بدأ المصريون وشعوب أخرى في منطقة الشرق الأوسط،

بزراعة الكثير من نباتات الحديقة المزهرة، بما في ذلك الياسمين والخشخاش والزنابق المائية

، ومنذ ذلك الوقت طور البستانيون كثيرًا من أنواع زهرية أخرى. وتزرع الزهور حاليًا في كل الأقطار.



الزَّهْرَةُ مصطلح يطلق على الزهرة أو على كل نبات معروف بزهوره.

تكون لمعظم النباتات أزهارٌ ذات ألوان متألقة مثل نبات الحوذان، والطرخشقون (الهندباء البري)،

والأركيد (السحلب)، والورود، والتيوليب، والبنفسج. وتفوح منها روائح عطرية تجذب

بعض الحشرات لتلقيحها بنقل حبوب اللقاح من الأعضاء الذكرية إلى الأعضاء الأنثوية في الزهرة.

وقد تكون الأزهار منبسطة ومتفتحة مثل أزهار الزنابق المائية (نيلوفر)

، أو تكون ضيقة وأنبوبية الشكل مثل أزهار نبات التبغ. وتحمل بعض الأشجار مثل قسطل الخيل والمجنولية

أزهارًا جميلة، لكن لايشار إلى الأشجار عادة باسم الزهرة، فجميع النباتات المصنفة إما أزهار حدائق أو أزهار برية أصغر من الأشجار



نذ أكثر من 50.000 سنة، كانت الأزهار توضع على القبور في بعض البلدان

، كما تستخدم في بعض حفلات الزفاف، كما أن لبعض الأزهار معاني دينية في بعض المجتمعات.

فعلى سبيل المثال، تعبر زنابق الفصح البيضاء عن النقاء لدى بعض النصارى. ويقدس

البوذيون والهندوس زهرة زنبق الماء الهندي إحدى زنابق الماء.
زهرة زنبق الماء الهندي إحدى زنابق الماء.


============================

الإنسان الصبّار

وسط الصحراء القاحلة المجدبة، يعلي الصبار هامته حيث يملك كتلة صلبة قادرة على التصدي للرياح العاتية كما يملك أشواكه المقززة التي تجعل من الاخرين ينفرون منه ولا يستظلون بظله ولا يستريحون على أغصانه ، مادة الكلوروفيل متشبعة فيه واذا ما كسرته أو خدشت أحد فروعه ستجد ذلك السائل يخرج بكثرة ، يقال أن سر جمال كليو بترا سببه استعمالها لعصارة الصبار كما ان الرسول صلى الله عليه وسلم داوى بهذه العصارة أحد الصحابة حيث كان يشتكي تورما في عينيه وجفنيه فشفي بفضل الله أولا ثم بفضل عصارة الصبار التي داواه به النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وعلاقة الربط بينه وبين الانسان تكمن في تلك النوعيات البشرية المتشبثة بالحياة ، رغم كل الظروف القاسية ثابتة وصلبة ، ليس نوعا من التحدي لكنه حب الحياة المتشبع في شرايينها ، قد يصل عند البعض إلى الاغراق في الحياة وتناسي الاخرة ، وهو من غير أن يدري ينفر منه الناس بسبب أشواكه المتمثلة عند الانسان في المظهر المتقشف أو المعاملة الخشنة ولكن هذا الانسان الصبار فيه سر يستطب به ويشفي به الناس رغم شدته مثله مثل كبار السن في البادية ، رغم خشونته وشدته إلا أنه يملك بفضل الله عليه ما لا يملك الآخرين ، أحيانا يكون دواءه حكمة يقولها وأحيانا يكون طبا تقليديا ولكن فيه شفاء لم يصل الطب الحديث اليه وأقرب مثال لذلك عرض في التلفزيون السعودي قبل فترة رجل طاعن في السن في أحد القرى السعودية وكان صحراوي التعامل ( من البادية ) لكنه يشفي بعد توفيق الله جميع الكسور وبطريقته الخاصة.


الإنسان النخلة

ان أقرب الأمثلة النباتية للانسان هو شجرة النخلة، لها قواسم كثيرة مشتركة مع الانسان أولا أنها ذات جذع واقف منتصب وثانيا فإن من النخلة ما هو ذكر و أنثى وثالثا أن النخيل لا يثمر الا اذا لقح ورابعا أنه اذا قطع رأسه مات مثل الانسان وخامسا أن النخيل مغطى بالليف كما أن الانسان يغطيه الشعر وأخيرا فإن النخلة اذا قطع أحد أجزاءها فانها لاتستطيع تعويضه ، كل ذلك يدفعنا للحديث عن وجه التشابه بين النخلة والانسان فنقول أن الانسان النخلة هو الانسان الكريم المثمر ، ثابت الجذع والجذر وإن غدر الزمان به ، له قدر ومنزلة عند الناس ويحبونه ، كما أن الانسان النخلة لا يألو جهدا في مساعدة الاخرين لأنه مثل النخلة مميزة من بين الأشجار لا يتساقط أوراقها ولا تؤذي المستظل بظلالها ، الانسان النخلة يعيش في بيئة كريمة الأصل عريقة الجذور دائما اذا ما ذكر بالخير ذكرت بيئته بالخير فنجد أن النخيل اذا ذكر في القرآن الكريم ذكرت الجنة معه أو مضافة إليه واخيرا يقول الشاعر المسمى بالسري الرفاء في النخلة:

فالنخل من باسق فيه وباسقة
يضاحك الطلع في قنوانه الرطبا
أضحت شماريخه في النحر مطلعة
إما ثريّا وإما معصما خضبا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
م / هناء



عدد المساهمات: 19
تاريخ التسجيل: 13/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: اهمية النباتات والازهار في حياة الانسان   الأربعاء أكتوبر 03, 2012 7:50 am


الانسان يحصل على كل ذلك من النبات فالنبات بداية من البذرة وانتهاء بالثمرة خادم مطيع مذلل تم ترويضه من لدن ارادة عالية لمخلوق اخر هو الانسان حيث انك "إذا تأملت في غذائك في كل أطوارك ، وغذاء جميع الكائنات من حيوان ونبات في كل أطوارها وجدت أن أصل الغذاء للإنسان والحيوان هو النبات ، ومصنع الغذاء في النبات هو ذلك المصنع الأخضر "البلاستيدة الخضراء" الذي يوجد في أوراق النباتات ويُنتِج غذاء الكائنات كلها دون ضجيج أو مخلفات تفسد البيئة. قال تعالى(وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِراً نُخْرِجُ مِنْهُ حَبّاً مُتَرَاكِباً وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهاً وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)(الأنعام:99) .
ولا يقتصر الامر على الغذاء فقط بل وعلى كل متطلباته الأخرى تقريبا ، كالطاقة الحرارية المتولدة عن حرق الأخشاب أو البترول والفحم ومشتقاتهما التي يعود أصلها إلى النبات .
.. وكصناعة الملابس من القُطن والكتان مباشرة أو من أصواف وأوبار وأشعار الحيوانات التي تتغذى على النبات .
.. وكالدواء إما مباشرة من بعض النباتات أو بما يستخلص منها من دواء أو مما ينتجه الحيوان الذي يتغذى على تلك النباتات كعسل النحل ... وكالمسكن ، فمن أعواد النباتات وقشها و قصبها صنع الإنسان ومازال يصنع مساكنه لتقيه الحر والبرد ومخاطر البيئة فيأمن ويطمئن ،بل إن كثيراً من البيوت في البلدان المتقدمة مادياً مصنوعة من الخشب من أجل مقاومة آثار الزلازل المتكررة التي لا ينفع معها العمران الحديث بحديده وخرسانته .كما أن الإنسان في البادية صنع خيامه من أصواف وأشعار الحيوانات التي تتغذى على النبات .ولولا أن سخر الله النبات لإنتاج غاز الأكسجين أثناء عملية البناء الضوئي لنفد الأكسجين في الجو وما بقي إنسان أو حيوان على قيد الحياة ، وبدون الأكسجين الذي يساعد على الاشتعال تظل مصادر الوقود كنـزاً لا فائدة منه .وطبقة الأوزون التي تحمي الأرض وسكانها من الإشعاعات الكونية الضارة ما هي إلا أكسجين ثلاثي الذرات مصدره مصانع النبات الخضراء .ولا يقتصر الأمر على تقديم ما هو نافع للحياة بل يتعداه إلى سَحب ما هو ضار بها ، فالنبات بإذن الله يسحب ثاني أكسيد الكربون فينقي الجو ، ويستفيد منه النبات في عملية البناء الضوئي التي تقوم بها الحياة على البسيطة ويطلق الأكسجين الضروري لحياة الإنسان والكائنات الأخرى. وإلى جانب هذا كله جعل الله تعالى النباتات بهجة للناظرين بأوراقها الخضراء الغضة المتنوعة الأشكال وأزهارها الزاهية الألوان المختلفة التصميم وروائحها الذكية وأغصانها المتهادية، كما جعل حدائقها ترويحاً للنفوس بعد أن أقام بها بنيان الأجساد. قال تعالىSad وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ)(النمل: 60) ومن تمام نعمة الله أن نشر النبات على سطح الأرض ونوعه وزوده بالقدرة على العيش في بيئات الأرض المختلفة متاعاً للناس ولأنعامهم في تلك البيئات وبهذا لا يعدم إنسان أو حيوان رزقه أينما كان. وجعلها سبحانه بالوفرة المناسبة كذلك في البحار والمحيطات التي تعج بالنباتات الدقيقة (المجهرية) غذاء لبلايين البلايين من الأسماك والأحياء البحرية التي تسد حاجات البشر الذين علم الله تعالى أنهم سيتكاثرون باطراد ويحتاجون إلى المزيد من الطعام .إن الذي خلق النباتات لسد حاجات الإنسان والحيوان يعلم مقدمات الأشياء والأحداث ونتائجها ويقدر كل شئ بدقة فلا ترى في خلقه إلا تناسقاً وانسجاماً وترابطاً وتكاملاً تشهد لكل عاقل أنها من صنع رب عليم ، حكيم ، رزاق ، خبير .وكما جعل الله الوجود الإنساني ممتداً عبر الزمان على الأرض بتعاقب الأجيال البشرية ، جعل وجود النبات ممتداً على الأرض كذلك بتعاقب أجيال النباتات ليتوفر بذلك على الدوام كل ما يحتاج إليه الإنسان من عالم النبات .فهيا إلى عالم النبات البهيج لنرى آيات ربنا الخالق البديع سبحانه" .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
م / هناء



عدد المساهمات: 19
تاريخ التسجيل: 13/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: اهمية النباتات والازهار في حياة الانسان   الأربعاء أكتوبر 03, 2012 7:51 am



فى حين ان النبات المعاصر للكائن البدائى كان يحصل عل كل متطلباته من اشياء اخرى - التربة والماء والهواء - وكل هذه العوامل لا دخل للكائن البدائى بها (اصل الانسان كما يزعم معتقدى التطور) الذى من الطبيعى الا يملك اى قدرة للسيطرة عليها اى العوامل او على غيرها وقد يبدوا هذا الامر اكثر وضوحا الان (اعتماد النبات على نفسه وعلى العوامل البيئية التى لا علاقة لها بالانسان او الحيوان) فى النباتات الصحراوية الى الحد الذى يؤدى بنا الى القول بان النبات يمكن له الا يحتاج لبنى البشر مهما ساءت الظروف واشتدت وفى هذه الحالة لن يجنى اى فائدة مادية او معنوية فى مقابل ما يقدمه لهم من خدمات ومقومات للحياة واذا امكننا ان نقول ان النبات هو اكسير الحياة بالنسبة للكائن البدائى ولولاه لكانت الارض عبارة عن كرة من الصحراء القاحلة التى لا تصلح لنمو او استمرار خلية حية واحدة فلن يمكننا ان نقول بان الكائن البدائى كان يمكن ان يكون اكسير للحياة بالنسبة للنبات فى ذلك الوقت ولو رجعنا بالزمن الى الوراء (بدايات الحياة على ظهر الارض) وتصورنا ما سوف تكون عليه الحياة .... من المفروض ان تكون هناك خليتين احدهما نباتية والاخرى حيوانية فهل يعقل ان تجند وتوظف احداهما ذاتها وكيانها للاخرى دون ان تجنى من وراء ذلك اى فائدة مادية او اخلاقية مع علمها بان هذه الخلية التى فتحت لها باب للتطفل عليها على مسرعيه لا يمكنها ان تستمر فى الحياة او تقوم بوظائفها الحيوية دونها كمقوم للحياة تستمد منه الطاقة والغذاء والشرارة الاولى فى حين ان النبات لن يحتاج لهذه الشرارة لانه من الطبيعى ان يكون له السبق فى الوجود على سطح الارض ...هذا يجعل النبات له الكلمة الاولى لانه يعطى ولا ياخذ (لاحظ معانى كالتضحية والفداء والبذل والعطاء لا يمكن ان تكون معروفة حين اذ ولا يمكن لاحدهم ايضا ان يكون متصف بالمكر والدهاء او باللغة الدارجة يفكر لبعيد ) فى حين ان الاخرى كل ما يمكن ان تقدمه لها هو التطفل (وهذا يدل على الضعف والوهن الشديد) .
ويمكن ان يقال لا !! ان النبات يجنى بعض الفوائد من الانسان كزراعته والعناية به حتى ينبت الثمار وامداده بغاز الفحم .
نقول ان ذلك لا يمكن الاخذ به لو فكرنا مرة اخرى فى بدايات الحياة على كوكب الارض التى من المفروض ان تبدأ بكائن بدائى ليس له اى قدرة على اى شىء بل هو من يحتاج الى من يقوم عليه ويرعاه ويكفل له كل مقومات حياته وان كان الكائن لديه قدرة افتراضا فلابد ان يكون هناك عقد واتفاق بين الطرفين على تبادل المنفعة بينهما معضد بضمانات كافية من كلاهما ولا يمكن ان يتم كل ذلك الا اذا كانت هناك ثقة متبادلة بينهما ولكن من اين تاتى هذه الثقة وليس لايهما فكرة عن الاخر وما هى الضمانات التى يمكن ان يقدمها كل طرف للاخر اذا كان احدهما عاجز وليس له حول ولا قوة على ما اعتقد ان كل ذلك غير معقول ولايمكن ان يتوفر فى مثل ذلك الوقت (العصور الحياتية الاولى) اما بالنسبة لتبادل المنفعة ظهر ان الطرف المستفيد طرف واحد فقط وهو الانسان او الحيوان لماذا ؟ لان الكائن البدائى لابد ان يكون مالك لكل صفات العجز والقصور الى الدرجة التى لا تمكنه من تقديم اى شىء مادى او معنوى اما النبات فاقل ما يقدمه الغذاء واذا صادفت النباتات بعض المشاكل التى تحول بينها وبين استمرار الوجود على سطح الارض فسيمكنها التعامل معها بسهولة تامة دون الاعتماد على طرف اخر .
وان قيل كيف ذلك ؟
نقول لو افترضا ان النباتات بدأت من خلية واحدة اخذت ترتقى وترتقى الى ما وصلت اليه الان فان قدرتها التى جعلتها تصل الى ما نراها عليه من سحر اخاذ وجمال باهر ونظام ياخذ العقول سوف تمكنها من التعامل مع كل المشاكل التى يمكن ان تصادفها ذاتيا دون طلب العون او التكافل مع احد اخر وسوف نورد الان الكثير من الادلة على ذلك :
1- "إن الذي قدّر للنبات دوره المهم في توفير الطعام للكائنات الحية وفي تنقية الهواء، وإمداد الإنسان بالملبس ، والوقود ، وإشاعة البهجة والسرور ، قد قدّر نظاماً محكماً بديعاً لضمان استمرار وجود النباتات لتؤدي وظيفتها على الأرض. ويتمثل هذا النظام في وسائل وطرائق التكاثر في النبات لتغطية النقص بسبب الاستهلاك الدائم لها وما قد تتعرض له من كوارث وسوء استعمال من قبل الإنسان. فجعل الباري سبحانه طرائق متعددة للتكاثر هي :
ا) التكاثر الجنسي : خلق الله في النباتات أعضاء تذكير (المُتُك) تنتج حبوب اللقاح ، وأعضاء تأنيث (المبايض) تنتج البويضات ، لتنشأ الأجنة النباتية من التزاوج بين أعضاء التذكير والتأنيث قال تعالى : ( وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ)(الرعد:3-6) .
ب) التكاثر الخضري (اللاجنسي) :
ويتم هذا النوع من التكاثر باستخـدام الأجـــزاء الخضريـة مـن النبات كالمدادات والفسائل والأبصال والكورماتوالريزوماتوالدرناتوهذه الأجزاء أعطاها الله القـدرة علـى تكويـن جذور عرضية وبراعـم
عنـد توافـر الظـروف البيئية الملائمة فتتكـون منها نباتات جديدة .
ج) التكاثر بتعاقب الأجيال :
بعض النباتات منحها الله القدرة على التكاثر الجنسي واللاجنسي ويتم التكاثر بأي منهما حسب الظروف المحيطة فيحصل على مميزاتهما معاً في تحقيق سرعة التكاثر باللاجنسي ، والتنوع الوراثي بالجنسي بما يمكنه من الانتشار ومسايرة تقلبات البيئة مثل كزبرة البئر التي تتكاثر بالجراثيم ثم بالأمشاج . وقد نوع الحكيم العليم طرائق التكاثر هذه لبقاء أنواع النباتات تحت الظروف البيئية المختلفة لتوفير ما يحتاج الإنسان إليه على الدوام"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
م / هناء



عدد المساهمات: 19
تاريخ التسجيل: 13/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: اهمية النباتات والازهار في حياة الانسان   الأربعاء أكتوبر 03, 2012 7:52 am



2- لبذور الأشجار الصحراوية أجنحةً لتستطيع أن تعبر الصحارى الجرداء بحثاً عن ماء و عن ظروف إنبات موالية .
3- النباتات الصحراوية هى نفسها دليل عى القدرة الفائقة للنبات فى التعامل مع الظروف البيئية الصعبة والاعتماد على النفس بينما النباتات المائية تثبت قدرة النبات على التعامل مع البيئات الاخرى المخالفة تماما و التى تحتاج لمواصفات خاصة لاجزاء النبات وتحوراته .
4 – "حدد فريق من العلماء من كندا وإسبانيا والولايات المتحدة جيناً في النباتات يمكنها من حماية نفسها من التغيرات البيئية التي قد تضر بها كالجفاف والتجمد ودرجات الحرارة المرتفعة.
وعن ذلك يقول بيتر مكورت، أستاذ بيولوجيا الخلايا والنظم في جامعة تورينتو، إن “النباتات تنتج هرمونات متخصصة بالإجهاد تساعد النبتة على التكيف مع التغيرات التي قد تحصل لها، وإذا ما استطعنا التحكم بإنتاج هذا الهرمون، فإننا سنكون قادرين على إنتاج محاصيل زراعية في بيئات مختلفة وهو شيء مهم في هذا الوقت لما نشهده من تغير مناخي عالمي” (المصدر : 4zera3a.com )
5- النباتات اكلة الحشرات تثبت قدرة النبات على التعامل مع التربة الفقيرة فى العناصر الغذائية وفى نفس الوقت تثبت قدرته على المناورة والمكر والخداع واستغلال الكائنات الاخرى التى من المفروض انها ارقى منه بمراحل عديدة مثل الحشرات وبعض الحيوانات .


- "النبات له مقدرة كبيرة فى الدفاع عن النفس تتمثل فى الكثير من الطرق الوسائل
* أولاً الدفاعات التركيبية :
إن أول خط للدفاع عن النبات ضد المسببات المرضية هو سطحه ، الذي جعل الله فيه دفاعات تركيبية مثل :
1)الشمع الذي تطلى به الأوراق فلا يستقر عليها الماء وبالتالي لا تتوافر البيئة الصالحة لنمو الفطريات وتكاثر البكتيريا 2)طبقة القشيرة التي تغطي خلايا السطح الخارجي فتكون سبباً لإعاقة الممرضات من غزو النبات .
3)صغر حجم الثغور والعديسات ومواقعها وأشكالها التي تمثل عائقاً للممرضات.
4) الأنسجة النباتية المتكونة من خلايا سميكة الجدران لإعاقة تقدم الممرض.
5) الشعيرات على سطح النبات والتي يكون لها أثر طارد للماء وبذلك تقلل الإصابة .
* ثانياً الدفاعات الكيميائية :
وخلق الحافظ سبحانه للنبات دفاعات كيميائية يطلقها للتخلص من الممرضات أو إعاقتها وتعمل على سطح النبات وجذوره .
* ثالثاً الدفاعات التركيبية والكيميائية الطارئة :
ففي حالة تجاوز الممرض الدفاعات التركيبية والكيميائية السطحية ووصوله إلى الأنسجة الداخلية يأتي عندئذٍ دور الدفاعات الداخلية ، ومنها دفاعات تركيبية وأخرى كيمائية حيوية طارئة. ومن الدفاعات التركيبية الطارئة :
ا - تغير في تركيب سيتوبلازم الخلية المستهدفة يؤدي إلى تحلل خيوط الفطر المسبب للمرض .
ب - تراكيب للدفاع عن جدار الخلية تعيق الممرض وتحد من تكاثره.
ج - تراكيب للدفاع عن النسيج تحاصر المسبب المرضي وتمنع وصول المواد الغذائية إليه .
د - قطع العضو المصاب للتخلص منه ، وبهذا يتم التخلص من المسبب المرضي .
ع - تراكم الصمغ حول موقع الإصابة لعزل المسبب المرضي وإهلاكه .
ومن الدفاعات الكيميائية الحيوية الطارئة :
ا- هداية الله للنبات في إيقاع الموت الموضعي للخلايا في موضع الإصابة بالممرض حتى لا يتقدم إلى بقية الخلايا الحية السليمة.
ب - تعزيز جدران خلايا النبات المصاب بجزيئات مقوية .
ج - إنتاج مواد مضادة للجراثيم في خلايا النبات المصاب .
د - إنتاج بروتينات ومركبات سامة للممرضات الفطرية .
فتأمل كيف أعد الخالق النبات بتراكيب خارجية في الأوراق والساق والجذور تحفظه من مسببات المرض ، وكيف هيأ الخالق سبحانه المواد الكيميائية التي تحميه من الخارج ، وكيف أعد الخالق الحافظ الخط الثاني للدفاع بتراكيب متعددة لحماية الخلية ، وبمواد كيميائية قاتلة لمسببات تلك الأمراض .ألا تشهد تلك التراكيب والمواد الكيميائية أنها من صنع الحافظ العليم بخصائص النبات وخصائص الكائنات الدقيقة المهاجمة ، الخبير بالمواد والتراكيب التي تحفظ النبات من أعدائه، القادر على صناعة كل شئ سبحانه .أما إذا أراد الخالق عقاباً لعباده فكثيراً ما نسمع عن انتشار أوبئة وممرضات تقضي على المحاصيل بكميات كبيرة ولا تنفع معها المبيدات أو العلاجات.
7- كما ان للكثير من النباتات وسائل دفاعية تصرف عنها أعداءها من الحيوانات .
ا- فمنها ما يدافع عن نفسه بواسطة الزوائد الشعرية كنبات القراص أو بواسطـة السمـوم كنبات السرخس ، أو بمحاكاة بعـض الظواهـر لتضليل العدو كنبات زهرة الآلام ، فبعض الفراش يضع بيضه على أوراق النبات ، وعندمـا يفقس هذا البيض فإن اليرقات تأكـل أوراق النبـات ، فجعل الحافظ سبحانه لزهرة الآلام قـدرة علـى إنتاج أجسام تشبه بيض الفراش في الشكل واللون، فإذا ما جاءت الفراشة لوضع بيضها رأت هذه الأجسام وظنتها بيضاً لفراشة أخرى سبقتها فتنصرف عن النبات إلى غيره. ونبات الفرقط ألهمه الله إغلاق وريقاته بمجرد لمس الحشرات لها وتنثني أغصانه الحاملة للأوراق وكأنها تنكسر مما يؤدي إلى انصراف الحشرات عنها .
ب - ومنها ما يتلون بلون البيئة كنبات الملاح الذي ألهمه الله تعالى محاكاة ألوان البيئة التي يعيش فيها فلا يميزه أعداؤه .فَمَنْ منح هـذه النباتات قـدرة للدفاع عن نفسها ، وأعطى كل نبات وسيلة خاصة يدافع بها عن نفسه ، فنبات يخِز المهاجم ، وآخـر يفـرز السموم ، وآخر يضلل العدو؟ مَـنْ غيرُ الذي خلق فسوى وقدر فهدى !!
أما النباتات التي سخرها الله لغذاء الإنسان والحيوان فلم يجعـل لهـا وسائل دفاع ضـد مـن خلقت لـه ليتغذى عليها .
قال تعالى(فَأَنْبَتْنَافِيهَاحَبّاً+وَعِنَباً وَقَضْباً+وَزَيْتُوناً وَنَخْلاً+وَحَدَائِقَ غُلْباً+وَفَاكِهَةًوَأَبّاً+مَتَاعاًلَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ) (عبس:32-27)".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
م / هناء



عدد المساهمات: 19
تاريخ التسجيل: 13/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: اهمية النباتات والازهار في حياة الانسان   الأربعاء أكتوبر 03, 2012 7:53 am



بعد كل ذلك مما اوردناه من قدرات للنبات فى التعامل والتكيف والمناورة والخداع والحيلة فى طلب الرزق والتكاثر هل يمكن ان يكون النبات فى احتياج للمخلوق اخر
2- وان كان للنبات قدرة على التطور والارتقاء فلما لم يوظفها لخدمته هو او خدمته و بنى جنسه لا لخدمة كائن اخر متطفل ولقد بينا فى سبق ان النبات يستطيع ان يتكاثر بشتى الطرق ...يتعايش مع معظم الظروف....ينتج الكثير من الهرمونات والمركبات الكميائية .... واخيرا له قدرة على المناورة والمكر والخداع والاستغلال للكائنات الاخرى الى الحد الذى يمكنه من التطفل على الانسان وباقى المخلوقات لا العكس فما الذى يجعله يبذل كل ذلك الجهد فى اتجاه خاطىء ولا يقتصده للاستفادة منه فى نواحى اخرى .
ليس هناك مفر من الاعتراف بانه مسخر من لدن ارادة اخرى قادر حكيمة لمخلوق اخر مصداقا لقوله تعالى (هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً) (البقرة:29).
منقوووووووووووووووللللللللللللللل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

اهمية النباتات والازهار في حياة الانسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» اهمية وسائل الاعلام في تربية الطفل

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي التربية الزراعية بإدارة نقادة  :: -